عيش, حرية, أفلام إباحية

بعد شهور من الكلام عن المايوهات من الكتاتنى و الحجاب من بكار و شرب الخمور و الرقص الشرقى و المشاهد الحميمية فالسينيما أخيراً وصلنا لبرلمان منتخب ليتحدث بإسم الشعب و يطالب بتنفيذ مطالب الثورة .. قلت أخيرا هنشوف حقوق الناس و محاسبات جادة لكل من قام بقتل او تعذيب. و لكن من الواضح إن فى نواب كتير لسة محتاجين شوية تعليم

تقدم نائب حزب النور، يونس مخيون، اليوم الإثنين، بطلب إحاطة “عاجل” إلى مجلس الشعب لمنع المواقع الإباحية من شبكات الإنترنت بمصر، حسبما أفادت الصفحة الرسمية لحزب النور.. عاجل؟ عاجل؟؟ بجد؟؟ هل هذه المسألة تأتى فى نطاق أولويات سيادة العضو”؟”

يا ترى هل يعلم سيادة العضو بكم الفساد و القتل و التعذيب و القمع و الترهيب و الفقر و الجوع و غياب الأمن و الرعاية الصحية لتأتى الأفلام الإباحية على أولوياته؟ هل يعلم سيادة العضو أن نسبة من يشاهدون الأفلام الإباحية فى مصر لن يتعدى بكل الأحوال نسبة من هم يعيشون تحت خط الفقر؟ هل يعلم كم المليارات التى تصرف سنويا فى الصين و السعودية و إيران و الإمارات لغلق المواقع التى تنشر معلومات “غير مرغوب فيها” من الأنظمة الحاكمة؟

المسألة ببساطة مسألة مبدأ و لن يتم التنازل عنه ..

أولاً: مشاهدة الأفلام الإباحية حرية شخصية ترجع لإختيار الفرد .. من حق الشخص البالغ الإختيار لنفسه إذا كان من حقه تقرير مصيره سواء إن قرر التدخين أو شرب الخمر أو الزواج فهذا حقه أما عن ما هم دون السن القانونى فالمسئولية تقع على الأهل و ليست على البرلمان أو الحكومة .. و إذا كانوا مش عارفين يربوا عيالهم دى مشكلتهم مش مشكلة البرلمان

ثانياً: الموافقة المبدئية لإعطاء أى سلطة الضوء الأخضر للتحكم فى حرية تداول المعلومات على شبكة الإنترنت مرفوضة شكلاً و  مضموناً.. الأمثلة لا حصر لها و يمكنك ان تتفقد المواقع التى تهاجم مشروع القانون الأمريكى الجديد للقضاء على ما يسمى بالقرصنة على شبكة الإنترنت للحفاظ على الملكية الفكرية و الحقوق الأدبية و القانون ببساطة يحاسب أى موقع ينشر معلومات مرئية أو مكتوبة إذا كانت تابعة لشركة ما. أو القانون السويدى الذى حاسب مخترعين “بايريت باى” و لاقى مظاهرات بالآلاف للحفاظ على حرية تداول المعلومات

ثالثاً: إذا وافق الشعب بسبب النازع الدينى أو الأخلاقى إلخ … فهذا يفتح الباب لإقتراحات لإغلاق المواقع التى تهاجم الدين مروراً بالمواقع التى تهاجم النظام الإقتصادى الرأسمالى المتبع و نهايةً بالمواقع التى تهاجم مبارك .. آه مبارك .. أى مبارك هنشوفه بعد كدة بأة

لو هندفع ملايين لتنفيذ مشروع سخيف زى دة مش الأولى نبنى مستشفى او مخبز او اى حاجة نفيد بيها اللى مش عارف الإنترنت دة عبارة عن إيه اصلاً؟ ولا هو كبت جنسى و مشاكل نفسية و هتطلع علينا؟

مش عايز أطول وخلاص و لكن من الآخر … المشروع مرفوض يا عم العضو

About these ads

About justanegyptian

Just An Egyptian
This entry was posted in نقد, عربى and tagged , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

4 Responses to عيش, حرية, أفلام إباحية

  1. Magued says:

    ياراجل اعضاء المجلس شوية حثاله اول مره اشوف شعب ينتخب حثاله تقريبا لان هو نفسه حثاله

  2. Pingback: Egypt: Mixed Reactions to Porn Ban Proposal · Global Voices

  3. Pingback: Egypt: Mixed Reactions to Porn Ban Proposal

  4. Pingback: Egipt: Mieszane uczucia po propozycji zablokowania pornografii · Global Voices po polsku

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s